" />

هل المرض النفسي يسبب آلام جسدية؟

“لدي هموم كالجبال”، ” عندي إحساس بالاختناق من شده الحزن”، “صُدمت كأن خنجر غُرس في ظهري”، “لقد أصبحت حياتي مُره”.

كل هذه العبارات نسمعها بشكل يومي في عيادة الطب النفسي و من الممكن أنك أيضا تسمعها في حياتك اليومية من اصدقائك او أقاربك او أنك تقولها عندما تريد ان تصف ما بداخلك من حزن و هم.

دائما ما نعبر عما بداخلنا بأشياء ملموسه كأن نصف الهموم انها كالجبال من كثرتها او من ثقلها عليك، و لكن هل تعرف ان جسدك يمكن ان يعبر عما بداخله بنفس طريقتك.

الاضطرابات النفسية الجسدية Psychosomatic Disorders

هو مرض جسدي يُعتقد أنه ناتج عن مرض نفسي أو انه مرض نفسي يؤدي الي تدهور الحالة الصحية للمريض بمرض عضوي.

هناك أنواع من الاضطرابات النفسية الجسدية وهي:

النوع الأول

يعاني فيه المريض من مرض عضوي و آخر نفسي فيزيد صعوبة علاج كليهما بعضهم البعض.

النوع الثاني

يعاني فيه المريض من مرض نفسي بسبب مرض عضوي او بسبب علاج هذا المرض العضوي على سبيل المثال يعاني مرضى السرطان من الاكتئاب نتيجة لهذا المرض و لعلاجه من مواد كيماوية لها آثار سلبية عديدة علي النفس و الجسد سواء.

النوع الثالث

يعاني فيه المريض من اعراض مرضيه جسديه مع خلوه من الامراض العضوية ويكون السبب مرض نفسي. وهذا ما نعرفه باضطراب العرض الجسدي somatoform disorder.

وهذا ما سنتحدث فيه بالتفصيل.

اضطراب العرض الجسدي somatoform disorder

هناك اشكال متعددة من هذا الأضطراب و هي:

1. اضطراب جسدي Somatization disorder

يعاني فيه المريض من اعراض جسديه مثل الاسهال او الصداع او الدوار او القذف المبكر مع ذلك لا يوجد سبب عضوي لهذه الاعراض.

2. اضطراب التحويل Conversion disorder

يعاني فيه المريض من اعراض تأثر على حركته و حواسه مثل: العمى او نوبات التشنج او الشلل مع عدم وجود سبب عضوي لذلك.

3. اضطراب تشوه الجسم Body Dysmorphic Disorder

هو هوس أو انشغال بخلل تخيلي أو طفيف في الجسم مثل التجاعيد أو تساقط الشعر أو حجم و شكل أي جزء آخر من جسم الشخص. يتسبب اضطراب تشوه الجسم في القلق الشديد وقد يؤثر على قدرة الشخص على العمل المعتاد في حياته اليومية.

4. التوهم المرضي hypochondriasis

هو الهوس بالخوف من الإصابة بمرض خطير. يسيء الأشخاص المصابون بالتوهم المرضي فهم وظائف الجسم المعتادة أو الأعراض البسيطة على أنها خطيرة أو حتى مهددة للحياة و على سبيل المثال في قد يصبح مقتنعا بأنهم مصابون بسرطان القولون عندما يعانون من انتفاخ البطن المؤقت بعد تناول الملفوف.

5. اضطراب الألم pain disorder

يشعر الشخص بألم شديد على أي جزء من الجسم ، والذي قد يستمر لمدة ستة أشهر إلى سنة واحدة ، دون أي سبب عضوي. على سبيل المثال ، الصداع النصفي ، وصداع التوتر ، وآلام الظهر ، وما إلى ذلك.

بعد ان عرفنا كل هذه الأنواع و ما هي طبيعة كل منهم، يجب ان نطرح سؤالا مهما و هو:

ما هو سبب هذا المرض النفسي؟

الطريقة الدقيقة التي قد يتسبب بها هذا المرض لا تزال غير واضحة، ولا نعرف على وجه اليقين كيف يمكن لعقل الشخص أن يؤثر على جسده بهذا الشكل و يؤدي به الي الأمراض العضوية الفعلية. قد يكون له علاقة بالنبضات العصبية التي تذهب إلى جسم الشخص ولكن تظل هذه نظريه ليس أكثر.

وهناك بعض الأدلة على أن العقل قد يكون لديه القدرة على التأثير على خلايا معينة في الجهاز المناعي ، وهو أمر يتمثل في أمراض جسدية مختلفة.

السبب الدقيق للاضطرابات النفسية الجسدية هو شيء غير مفهوم تمامًا، يُعتقد أنه يأتي في عائلات معينه، مما يعني أن الوراثة قد تلعب دورًا.

قد تكون اضطرابات النفسية الجسدية ناتجة أيضًا عن مشاعر قوية مثل القلق أو الصدمة أو الحزن أو الاكتئاب أو التوتر أو الشعور بالذنب أو الغضب.

بشكل عام لن يدرك الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النفسية الجسدية الدور الذي تلعبه هذه العواطف في أعراضهم الجسدية، هم ليسوا يتظاهرون بهذا الاعراض عن عمد، بل إن أعراضهم الجسدية حقيقية ، لكنها ناتجة عن عوامل نفسية.

النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالإضرابات النفسية الجسدية.

غالبًا ما تبدأ الأعراض قبل أن يبلغ الشخص ثلاثين عامًا ويستمر لعدة سنوات. قد تختلف شدة الأعراض من سنة إلى أخرى ولكن نادرًا ما تكون هناك أوقات تكون فيها أعراض الشخص غائبة.

ما هو علاج هذه الحالة؟

قد يكون علاج الاضطرابات الجسدية Somatization disorders التي تشكل معظم الأمراض النفسية الجسدية أمرًا صعبًا، فبعد استبعاد الأسباب الجسدية لأعراض الشخص ، يهتم عادةً بإقامة علاقة ثقة قوية وداعمة بين الشخص و طبيبه النفسي.

سيوصي طبيبك النفسي بإجراء فحوصات و استشارات نفسية منتظمة كأحد أهم أجزاء العلاج.

العلاج النفسي يتضمن: العلاج المعرفي السلوكي على وجه التحديد ، قد يكون فعّالًا في تخفيف بعض العوامل النفسية الكامنة التي تسبب الأعراض الجسدية للشخص.

وقد يتضمن تعلم كيفية إدارة الإجهاد بطريقة صحية من خلال تقنيات إدارة الإجهاد كجزء من العلاج، وإذا كان من الممكن تحديد اضطراب عقلي معين مثل الاكتئاب، يمكن أن يساعد العلاج بالأدوية أيضًا.

قد تستمر أعراض الاضطراب الجسدي ، على الرغم من الجهود المبذولة في العلاج المعرفي السلوكي.

عندما يحدث هذا ، يمكن أن يهدف العلاج إلى توفير راحة من الأعراض ومساعدة الناس على عيش حياتهم بشكل أفضل.

قد يتم إعطاء الأدوية للمساعدة في تخفيف الأعراض مثل التعب أو الصداع أو مشاكل في الجهاز الهضمي، و مع ذلك قد لا تكون هناك حاجة لاستخدام الادوية في جميع الحالات.

ومن الممكن أثناء العلاج يكتشف انه جزء من اضطرابات الشخصية و لتحسين اضطراب الشخص أثناء محاولته السيطرة على أعراضه الجسدية، يمكن أن يشمل بعض الأشياء المتنوعة.

وتتضمن هذه الأشياء ممارسة تقنيات إدارة الإجهاد ، والحفاظ على الاستشارة النفسية المجدولة بانتظام ، واتباع خطة العلاج التي صممها لك طبيبك النفسي.

و في النهاية بعد ان قرأت كل هذه المعلومات عن هذا المرض نأتي الي السؤال الذي كنا نطرحه في بداية المقال، هل المرض النفسي يسبب آلام جسدية؟

بالطبع نعم، و إذا رأيت مريض يعاني من هذه المشكلة فلا تقوم بالحكم عليه انه يُظهر المرض أو انه يكذب او انه يتمارض بل إن الألم الذي يشعر به حقيقي و لكن ليس بسبب عضوي.

ويجب عليك ان تنصحه باستشارة الطبيب النفسي فورا و المتابعة معه.

هل ترغب فى المساعدة؟

إذا كنت انت من تعاني من هذه الاعراض فلا تتردد فى الحصول على استشارات نفسية ونصائح من دكتور نفسى، نحن في طبيب نفسي اون لاين نستطيع تقديم استشارات نفسية عبر الانترنت بدون حاجة للذهاب الى عيادة نفسية.

رسالة