متى تحتاج الى زيارة طبيب نفسي؟

متى يجب زيارة طبيب نفسى؟! هذا سؤال يطرحه كثير من الناس في اذهانهم او على الملأ وقليلا منهم يجد أجابة لهذا السؤال، من المرجح أنك فكرت انت أيضا وتساءلت يوما ما، هل انا بحاجه الي طبيب النفسي؟

وإذا كنت فعلا بحاجه الي الطبيب، فكيف لي ان اعرف ذالك وما هي العلامات التي تدل على ذلك؟، وهل هناك أشياء أستطيع فعلها تغنيك عن الذهاب إلى طبيب نفسى؟

افكار خاطئة حول الطبيب النفسي:

انا لست مجنونا كي اذهب للطبيب النفسي، كم مره سمعت هذه الجملة؟

مئات او الاف المرات على ما اظن، هناك فكرة خاطئة ووصمة عار في المجتمع العربي خصوصا حول الذهاب للطبيب النفسي.

ومن أمثلة الأفكار الخاطئة ما يلي:

  • الطبيب النفسي للمجانين فقط.
  • الامراض النفسية ليس لها علاج.
  • الادوية النفسية تسبب الإدمان.

وهذه الأفكار خاطئة على عكس الحقيقة تماما، المرض النفسي مثله مثل المرض العضوي كلاهما بحاجة الى علاج وكلاهما بحاجة الى طبيب.

ما هي العلامات التي تدل على انك بحاجة الى زيارة الطبيب النفسي؟

هناك علامات كثيره من الممكن ان تدل على أنك بحاجة الى طبيب نفسي وسنذكر بعض منها هنا:

1. مواجهة صعوبة في التأقلم

هذه واحدة من العلامات الأولى والأكثر بروزًا التي تحتاجها لطلب المساعدة من طبيب نفسي.

تعد مهارات التأقلم الأساسية والأداء أمرًا حيويًا إذا كنت تريد أن تعيش حياتك دون الاعتماد على شخص آخر لرعايتك.

إذا لاحظت أنك غير قادر على العمل كما كنت سابقا ولا يوجد تفسير منطقي لهذا مثل أنك تعاني من مشكله صحية جسديه، فهذه علامة حمراء خطيرة.

يجب عليك عدم اهمال هذه الحالة ومحاولة الرجوع الى حالتك الطبيعية، اما إذا استمرت هذه الحالة كثيرا فيجب عليك اللجوء للطبيب النفسي فوراً.

اذا كنت لا تستطيع الذهاب الى عيادة نفسية يمكنك اجراء دردشة مع طبيب نفسى عبر الانترنت من خلال موقعنا.

2. مزاج متقلب بشكل سريع

المزاج المستقر هو جزء من الصحة النفسية الجيدة بشكل عام. ومع ذلك، هناك كثير منا يجد نفسه متقلب المزاج وهو لا يعاني من مرض نفسي.

التقلبات المزاجية يمكن ان تكون دليل على مرض نفسي في حاله انها تقلبات سريعة جدا تتغير من ساعة لساعة من غير سبب واضح وتأثر على حياتك بالسلب.

ولكن أيضا يوجد تقلبات مزاجيه تحدث للناس بأسباب أخرى غير المرض النفسي مثل الحزن لسماع خبر مؤلم، او مثل النساء خلال الدورة الشهرية، فهذه التقلبات طبيعية لا تعد من التقلبات المزاجية المرضية فيجب ان تعرف انه ليس كل تقلب مزاجي يحدث لك هو مرض نفسي.

اذا كان غير ذلك فيتوجب عليك زيارة طبيب نفسى فى اقرب وقت، او يمكنك اجراء دردشة مع طبيب نفسى عبر الانترنت من خلال موقعنا.

3. القلق بشكل مفرط

القلق أو الخوف غير العقلاني هو عرض شائع للعديد من الاضطرابات النفسية المختلفة، بما في ذلك الوسواس القهري، واضطراب القلق العام، واضطراب ما بعد الصدمة، واضطراب القلق الاجتماعي، والرهاب.

القلق المرضي هو القلق الذي لا تستطيع السيطرة عليه ويؤثر على يومك بشكل كبير ويكون من أشياء غير منطقيه، او منطقيه ولكن بشكل غير مألوف.

يجب ان تفرق بين القلق المرضي والقلق الطبيعي، فالقلق المرضي هو ما ذكرناه في الأعلى اما القلق الطبيعي مثل القلق يوم الاختبار او القلق عند الذهاب لمقابلة عمل جديد، فهذا قلق طبيعي وغير مضر ويجب عليك التعامل معه بشكل جيد.

اذا كنت تشعر بالقلق المفرط يجب عليك الأستعانة بطبيب نفسى للحصول على استشارات تساعدك فى هذا الأمر.

4.تأثير الصدمات السيئة

الصدمة تقلب حياتك رأساً على عقب ويمكن أن تؤثر سلبًا على صحتك النفسية.

غالبًا ما يتم وضع علامة على الصور والذكريات غير المرغوب فيها في مخيلتك، مما يترك لك الإحساس الفظيع بأنك عالق ولا تقدر على المضي قدمًا، بعض الأشياء التي لا تمت لهذه الذكريات بصله يمكن أن تثير تلك الذكريات وتتركك غير قادر على التخلص منها.

إذا واجهت أي نوع من الصدمات في حياتك – سواء كانت في الماضي أو في الحاضر – فقد تعود لتطاردك بطرق متنوعة، مثل الكوابيس، ذكريات الماضي، قلق شديد، كثرة التفكير فيها، فقم بمحاوله تجاوزها وان لم تقدر فعليك التواصل مع طبيب نفسي للحصول على استشارات نفسية ملائمة حول هذه المشكلة.

5. التفكير فى الانتحار

إذا كانت مجرد فكرة عابرة من وقت لآخر فليس بالضرورة أن تكون غير طبيعية أو علامة تدل على أنك بحاجة للحصول على استشارات نفسية من طبيب متخصص.

يفكر الكثير من الناس من حين لآخر في الانتحار، لكنهم يرجعون بسرعة عنها ويقولون انهم كانوا غير عقلاء حين فكروا بهذه الفكرة.

اما إذا لم ترفض هذه الفكرة وكنت تفكر في الانتحار كثيرًا أو بجدية، أو إذا كنت قد توصلت إلى خطة محددة إلى حد ما لقتل نفسك، فأنت بحاجة إلى طلب المساعدة من طبيب نفسى في أقرب وقت ممكن.

يمكن أن تؤدي الأفكار الانتحارية بسرعة كبيرة إلى سلوك انتحاري خطير، وعلى الرغم من أن الأفكار والأعمال الانتحارية ترتبط في المقام الأول بالاكتئاب الشديد واضطرابات المزاج الأخرى، فإن الغالبية العظمى من الأمراض النفسية تزيد بشكل كبير من خطر حدوث حالات الأنتحار. 

6. الكحوليات والمخدرات

غالبًا ما يُشار إلى ذلك بـ “العلاج الذاتي”. عندما تستخدم أحد الأدوية او الكحول او في بعض الأحيان مشاهدة الأفلام الإباحية لكي تشعر بالتحسن او بالقدرة على السير في الحياة، فهذا يشير عادةً إلى وجود مشكلة خطيرة.

ليس ذلك فحسب، فإن استخدامك للمواد أو الأفعال الغير سوية كوسيلة للهروب يمكن أن يؤدي إلى الإدمان بمرور الوقت، اذا كنت تعانى من هذه المشكلة فسيكون الحصول على استشارات من طبيب نفسي مفيدة للغاية.

7. سريع الغضب

سرعة الغضب، والعداء، ونوبات الغضب المتكررة غالبًا ما تكون علامات حمراء تدل على مشكلة في صحتك النفسية.

فيجب عليك ان تعرف كيف تتعامل مع غضبك، فإن الغضب الذي لم يتم حله يمكن أن يؤدي إلى مشاكل أخرى أكثر خطورة. فهي لا تستنزف طاقتك العاطفية والجسدية فحسب، بل لها أيضًا تأثير سلبي للغاية على صحتك وعلاقاتك وعملك، اذا لم تستطع فعل ذلك يجب عليك التوجه الى طبيب نفسى.

8. لديك تغير غريب في شهيتك للطعام والشراب

زيادة او نقص شهيتك للطعام من الممكن أن تكون دليل على خلل في صحتك النفسية إذا كان هذا التغير مفاجئ، وغير مرغوب فيه ولا يوجد أي امراض عضويه أدت اليه.

اذا استمرت هذه الحالة لفترة سيتوجب عليك زيارة طبيب نفسي فى اقرب وقت.

9. تشعر بالحزن او اليأس في معظم الوقت

الشعور بالحزن او اليأس هو شعور انساني طبيعي وكثيرا ما يشعر به الناس ولكن يكون دليل على مرض نفسي إذا كان هذا الشعور لا يفارقك في كل الأوقات او معظمها.

نصائح واستشارات نفسية تغنيك عن الذهاب الى طبيب نفسي:

سنقدم لك فى طبيب نفسى اون لاين بعض الاستشارات النفسية التي تغنيك عن زيارة الطبيب النفسي وتساعدك على ان تكون بصحة نفسية جيدة:

1. تكلم عما يدور بداخلك

الحديث عن مشاعرك او ما بداخلك ليس علامة ضعف. يمكن أن يكون التحدث طريقة للتعامل مع مشكلة كنت تحملها في رأسك لفترة من الوقت.

من الممكن ان يكون حديثك هذا مع صديقك او مع أحد افراد اسرتك ويمكن أيضا ان يكون مع نفسك بشرط أنك تدرك ذلك.

ومن الممكن ايضا ان تعبر عما بداخلك بالكتابة في مدونة الملاحظات الخاصة بك او في هاتفك، ستشعر بعدها بنوع من الراحة لأنك عبرت عما بداخلك، واحدة من الاستشارات النفسية الجيدة.

2. ممارسة الرياضة

ممارسة الرياضة لا تعني فقط الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، بل يمكنك المشي في الحديقة او الجري او السباحة، أيا من هذه الأنشطة تجعلك نشيطا وتحسن من مزاجك وصحتك الجسدية و النفسية معا.

ولا ننسى مقولة ان “العقل السليم في الجسم السليم”

يقول الخبراء أيضا أنه ينبغي لمعظم الأشخاص ممارسة التمارين لمدة 30 دقيقة تقريبًا على الأقل خمسة أيام في الأسبوع.

3. تناول الطعام الصحي

هناك روابط قوية بين ما نأكله وبين ما نشعر به فعلى سبيل المثال، يمكن أن يكون للكافيين والسكر تأثير فوري على مزاجك.

لكن الطعام يمكن أن يكون له تأثير طويل الأمد على صحتك العقلية. يحتاج المخ ايضا إلى مزيج من العناصر الغذائية ليبقى بصحة جيدة ويعمل بشكل جيد، تمامًا مثل الأعضاء الأخرى في جسمك.

تذكر دائما ان النظام الغذائي الجيد لصحتك الجسدية جيد أيضًا لصحتك العقلية، والنظام الغذائي الصحي المتوازن يشمل الاتي:

  1. الفاكهة والخضروات المختلفة.
  2. الحبوب الكاملة أو الخبز.
  3. المكسرات والبذور.
  4. منتجات الألبان.
  5. الأسماك الزيتية.
  6. الكثير من الماء.

تناول ثلاث وجبات على الأقل يوميًا واشرب الكثير من الماء، حاول تحديد عدد المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين أو السكريات وتجنب الإفراط في تناولها.

4. كن دائما على تواصل مع عائلتك واصدقائك

يمكن أن تساعدك الروابط الأسرية القوية والأصدقاء الداعمون على التعامل مع ضغوط الحياة، يمكن للأصدقاء والعائلة أن يجعلوك تشعر بالاندماج والاهتمام و يمكنهم أيضا تقديم وجهات نظر مختلفة عما يحدث داخل رأسك.

بالطبع من الأفضل ان تكون هذه العلاقات دائمة التواصل على ارض الواقع، ولكن إذا كان هذا صعباً فيمكنك المواصلة عبر الانترنت ولكن الأهم ان يبقى هناك تواصل.

يجب عليك العمل في العلاقات التي تجعلك تشعر بالحب أو التقدير. ولكن إذا كنت تعتقد أن التواجد مع شخص ما يضر بصحتك العقلية، فقد يكون من الأفضل أن تأخذ استراحة منه أو من الممكن إنهاء العلاقة بطريقة تبدو جيدة لكليكما.

5. اطلب المساعدة حين تحتاجها

لا أحد منا خارق! نتعب جميعًا أحيانًا أو نشعر بالإرهاق بسبب ما نشعر به أو عندما تسوء الأمور، إذا كانت الأمور تزداد صعوبة بالنسبة لك وكنت تشعر أنك لا تستطيع التأقلم، فاطلب المساعدة.

6. خذ استراحة

تغيير المكان أو تغيير ما تفعله يوميا مفيد لصحتك العقلية. بضع دقائق يمكن أن تكون كافية للتخلص من التوتر، فقط امنح نفسك بعض الوقت.

قد يعني أخذ استراحة أن تكون نشطًا جدًا او قد يعني عدم القيام بالكثير على الإطلاق، جرب ممارسة اليوجا أو التأمل ستساعدك كثيرا.

استمع إلى جسدك إذا كنت متعبًا حقًا، امنح نفسك وقتًا للنوم. بدون نوم جيد، تعاني صحتنا النفسية كثيرا وينخفض تركيزنا إلى اقل مستوياته.

7. افعل شيء انت تحبه وتجيده

الاستمتاع بعمل شيء انت تحبه وتجيده يساعد على التغلب على التوتر. من المحتمل أن يعني القيام بنشاط ما تستمتع به أنك تشعر بانك أفضل ويعزز احترامك لذاتك.

يمكن أن يساعدك التركيز على هواية مثل حل الكلمات المتقاطعة او الزراعة او أي هواية على نسيان مخاوفك لبعض الوقت وتغيير مزاجك.

قد يكون من الجيد أن يكون لديك اهتمام حيث لا يُنظر إليك كأم أو أب أو شريك أو موظف لشخص ما. بل أنت فقط.

8.  تقبل نفسك كما انت

البعض منا يُضحك الناس، والبعض جيد في الرياضيات، والبعض الآخر يطبخ وجبات رائعة، كلنا مختلفون، من الصحي قبول أن تكون فريدًا بدلا أن أن تتمنى لو كنت مثل شخص آخر.

الشعور بالرضا عن نفسك يعزز ثقتك في تعلم مهارات جديدة، وزيارة أماكن جديدة وتكوين صداقات جديدة.

كن فخورا بما انت عليه. تعرف على ما لا تجيده وتقبله، ولكن ركز على ما يمكنك القيام به بشكل جيد.

اكتشف ما إذا كنت تريد تغيير أي شيء عن نفسك. هل توقعاتك واقعية؟ إذا كانت كذلك، فاعمل من أجل التغيير بخطوات صغيرة نحوها.

9. اعتني بالآخرين

غالبًا ما تكون رعاية الآخرين جزءًا مهمًا من الحفاظ على العلاقات مع الأشخاص المقربين إليك، حتى أنه يمكن أن يقربك من بعضكما البعض.

شارك مهاراتك على نطاق أوسع من خلال التطوع للعمل الخيري يمكن أن تساعدك مساعدتك للآخرين على الشعور بالقيمة وهذا يعزز احترامك لذاتك.

يمكن ايضا أن تؤدي رعاية حيوان أليف إلى تحسين صحتك النفسة.

هل ترغب فى المساعدة؟

فى الواقع الطبيب نفسى مهم فى حياة كل انسان فهو صديق مقرب لك وكاتم أسرارك، الحصول على استشارات نفسية لا يعد امراً سيئاً، يجب عليك عدم الخجل عن الشعور بالحاجة الى دكتور نفسى.

اذا كنت ترغب فى المساعدة فنحن فى طبيب نفسى اون لاين نستطيع تقديم استشارات نفسية عبر الانترنت بدون حاجة للذهاب الى عيادة نفسية، يمكنك الدردشة مع طبيب نفسى عبر الانترنت فى منتهى الأمان والسرية يمكنك الاتصال بنا من خلال المحادثة الفورية التى تراها امامك الان.

رسالة