طبيب نفسى" />

كيف تصبح طبيب نفسي؟

كثيرا ما شاهدنا على التلفاز الدكتور النفسي يجلس على كرسيه ويدخن بايب ويبتسم دائما ويستمع لمريضه وبجانبهما المسجل الصوتي لتسجيل تلك الجلسة.

ولعلك أيضا شاهدت شكل آخر من نفس الشخص ونفس المهنة للدكتور النفسي كأن يكون منكوش الشعر شديد الغضب والتقلب المزاجي وكأنه مجنون.

أو ربما قد شاهدت الطبيب النفسي الذي يحقق في قضايا بوليسية مع الشرطة ويستطيع أن يكون سبب في إعدام المجرم أو تصنيفه على أنه مريض نفسي يحتاج للعلاج.

فأيهما هو الطبيب النفسي؟ أم جميعهم؟ وما هي المؤهلات الشخصية التي يجب أن تتوافر فيك كي تصبح طبيب نفسي؟ وكيف تصبح طبيب نفسي في عالمنا العربي أو خارجه؟ وهل يوجد فرق بين الطبيب النفسي والمهن الأخرى المتعلقة بالصحة النفسية؟ وما هي أقسام الطب النفسي التي أختار بينها؟

من هو الطبيب النفسي؟

الطبيب النفسي هو طبيب كمثله من الأطباء، يتخرج من كلية الطب بعد دراسة تدوم بين 5-7 سنوات كحد أدنى، ويتخرج كممارس عام، يستطيع أن يعمل بها أو أن يتخصص في تخصص بعينه ليتعمق فيه، وفي حالتنا هنا يتخصص في الطب النفسي.

وبصفته طبيب يستطيع أن يقيم الحالة الجسدية للمريض لديه جيدا ويقوم بالفحص الجسدي وطلب التحاليل والفحوصات والإشاعات المتعلقة بشكوته، حيث إن كثيرا من الأمراض النفسية تتضمن أسباب عضوية قد تكون مسببة لها ويجب ان يستثنيها الطبيب أولا.

فهو طبيب متخصص في تشخيص وعلاج حالات الأمراض النفسية، مثل الاكتئاب وانفصام الشخصية والقلق وغيرها دون الاغفال عن الأمراض الجسدية، ويمكنه أيضا تقديم الاستشارة النفسية في الأمور الأخرى كالعلاقات الزوجية ومشاكل المراهقة وغيرها من المجالات الأخرى.

ما هي المؤهلات الشخصية التي يجب أن تتوافر في الشخص كي يصبح طبيب نفسي؟

1. مستمع جيد

الطبيب النفسي مستمع من الدرجة الأولى يعرف كيف يصنف الكلام ودلالة كل كلمة يشتكي منها المريض، ويتعامل الطبيب النفسي مع قاعدة عريضة من المرضى من مختلف الأعمار والثقافات فيجب أن يكون لديه قدرة متميزة في مهارات التواصل الاجتماعي وبناء علاقات جيدة مع المرضى على اختلاف ثقافاتهم.

2. قوي الملاحظة

” الدكتور الجيد هو ملاحظ جيد ” تلك عبارة نتعلمها في كليات الطب و ما أصوبها من عبارة حين نتحدث عن الطب النفسي. فيجب أن يكون الدكتور النفسي ذكي، قوي الملاحظة، على دراية بلغة الجسد ويلاحظ ردود فعل المريض وسلوكه أثناء وبعد الجلسة ويستطيع أن يتوقع متى يصدقه المريض أو يخدعه عند الاجابة عن أسئلته.

3. يعرف كيف يتحكم في مشاعره

لا يجب أن يكون الطبيب النفسي شخص سريع التأثر بالأمور السيئة والمشاعر السلبية كي لا يتأثر بمرضاه، بل يجب أن يتعلم كيف يفصل بين حياته الشخصية، وحياة المرضى وحياته كطبيب، ويتعلم كيف لا يصدر الأحكام على المرضى، فمهما فعل المريض من أمور سيئة فإنه قد استأمن الطبيب عليها وجاء له طالبا للمساعدة، فلا يرده نادما أبدا.

4. الصبر

يجب أن يكون الطبيب النفسى متحلياً بالكثير من الصبر والحكمة والقدرة على إصدار الأحكام الصحيحة والقرارات بناء على معلوماته الطبية وخبراته الاجتماعية السابقة.

5. الأمانة

فالمعلومات التي يبوح بيها المريض النفسي لطبيبه في غاية السرية حتى أنه في بعض الأحيان يكتم المريض عن أهل بيته وعن أقرب أصدقائه تلك الشكوى والمشاكل، ويبوح بها للطبيب النفسي، فيجب أن يكون أهلا لهذه الثقة ويعلم كيف يكتسب ثقة المريض ويكون جديرا بهذه الثقة.

إذا كنت ترى هذه الصفات فيك أو حتى بعضها فيجب أن تفكر في مهنة الطبيب النفسي ويجب هنا أن أحدثك على كيفية اكتساب الشق النظري والمعلومات والشهادات كي تمتهن هذه المهنة.

كيف تصبح طبيب نفسي في عالمنا العربي؟ وخارجه؟

في بلادنا العربية:

  •  تبدأ تلك الرحلة الطويلة منذ الثانوية العامة أو كما تسمى في بعض البلدان بالبكالوريا، فيكون التنافس على كلية الطب البشري عال ويستلزم الالتحاق بها تقديرات عالية جدا.
  • ثم رحلة الجامعة والدراسة في كلية الطب التي تتراوح بين 5 إلى 7 سنوات كحد أدنى في مختلف العلوم الطبية، النفسية والغير نفسية.
  • تتخرج من كلية الطب كطبيب ممارس عام ثم يختار التخصص الذي يرغب به كالطب النفسي ويبدأ في تحضير الدراسات العليا في هذا التخصص كالماجستير والدكتوراة.
  • يجب أن يصاحب كل هذه الدرجات العلمية والامتحانات، الكثير من الأبحاث المتعلقة بالمجال وأيضا التدريب الميداني الذي يبدأ – في وقتنا الحالي – في كليات الطب الحديثة منذ السنة الأولي لمعرفة طبيعة العمل الذي يقوم به بعد التخرج.
  • يمكن أن يبدأ الطبيب بممارسة مهنة الطب عموما بعد التخرج كممارس عام ولكن كدكتور نفسي متخصص، فقط بعد درجة الماجستير أو ما يعادلها من زمالة.
  • أخيرا، التعلم المستمر فلا يجب للدكتور النفسي أن يتوقف أبدا عن التعلم والقراءة المستمرة أبد الدهر فكل يوم به جديد في ذألك العلم كغيره من العلوم الطبية.

 خارج البلاد العربية:

لكى تصبح طبيب نفسى خارج الوطن العربى فهناك طريقان لذلك:

1. الطريق الشائع فى الوطن العربى أن يكون قد أتمم دراسة الطب في أحد البلدان العربية وحصل علي البكالوريوس أو ما يعلوها من الدرجات العلمية ثم يعمل علي معادلتها بشهادة أجنبية أخرى و يسافر لهذه الدولة الأجنبية لتكملة دراسته و عمله هناك.

2. الطريق الآخر اذا كنت تقطن إحدى الدول الأجنبية أو تريد بداية الطريق من هناك فعليك بالآتي:

  • القبول في كلية الطب الذي يتطلب درجة البكالوريوس مع العمل بالنهج المناسب من كلية أو جامعة مقبولة في كلية الطب. وتشمل المقررات المناسبة علم النفس، والكيمياء غير العضوية، والكيمياء العضوية، والبيولوجيا، والرياضيات والفيزياء.
  • يجب على الشخص أيضًا الحصول على مؤهل مناسب في اختبار القبول في كلية الطب (MCAT) وتقديم دليل على مؤهلات أخرى. يجب أيضًا إكمال أربع أو خمس سنوات من كلية الطب للحصول على دكتوراه في الطب.
  • نظرًا لوجود منافسة شديدة للقبول في كلية الطب، فلا يتم القبول لكل المرشحين. وإذا كنت تريد تحسين فرص القبول، يجب أن يكون لديك أفضل الدرجات في المدرسة الثانوية. ومن المستحسن أن يكون لديك خبرة في عمل تطوعي أو تدريب داخلي في مستشفى أو عيادة للأمراض النفسية.
  • طرق أخرى للمساعدة في الحصول على القبول هي توصيات قوية من الأطباء ذوي الخبرة أو الأطباء النفسيين.

ومن أفضل جامعات الطب النفسي خارج الوطن العربي:

  1. جامعة هارفارد.
  2. جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس (أوكلا).
  3. جامعة كاليفورنيا – سان فرانسيسكو.
  4. جامعة ميشيغان – آن أربو.

ما الفرق بين الطبيب النفسي والمعالج النفسي (أو كما يسميه البعض العالم النفسي)؟

ربما قد سمعت هذه الألفاظ من قبل، فما الفرق بينهما وأيهما يجب أن أسعى له؟

دعني أبسط لك الأمر، الطبيب النفسى هو طبيب متخرج من كلية الطب يدرس كل ما يتعلق بجسم الانسان عموما في بداية مسيرة الدراسة ثم لا يلبث أن يتخصص في الطب النفسي بعد عدد سنين معين ويدرس الطب النفسي بشكل حصري دونا عن بقية التخصصات.

بكونه طبيب قد درس علم الأدوية في الكلية وعلم وظائف الأعضاء وغيرها، فله حق وصف الأدوية النفسية وطلب التحاليل والفحوصات قبل بدأ العلاج وأن يدمج بين الصحة الجسدية والصحة النفسية جيدا فكلاهما متداخل مع بعضهما البعض.

وفي كثير من الأحيان فإنه يقدم كلا السبيلين للعلاج، فالأدوية النفسية من جهة تساعد والجلسات النفسية والعلاج السلوكي من جهة أخرى.

أما المعالج النفسي فيكون خريج من كلية أو جامعة غير كلية الطب ولكنه حاصل على دكتوراة في علم النفس ولا يستطيع أن يمارس مهنة الطب النفسي الا بعد تدريبات ميدانية وشهادة مزاولة المهنة من الدولة الخاصة به.

وكونه غير دكتور ولا يعلم الكثير عن علم العقاقير تأثيرها على الجسم فإنه لا يحق له وصف الأدوية في كثير من البلدان، ولكنه يعتمد في الأساس على الجلسات الكلامية والمجموعات النفسية وغيرها من الأساليب في العلاج.

ما هي مجالات الطب النفسي المتعددة؟

إذا تيقنت من الطب النفسي كمهنة لك سواء كطبيب نفسي أو معالج نفسي يعمل على تقديم الاستشارات الطبية، فإليك بعض من مجالات الطب النفسي المتعددة التي تتاح لك، وتستطيع أن تتخصص في أحد تلك الفروع أو أن تدمج بين أكثر من فرع:

طب النفسي الإدمان

يهتم طب نفس الإدمان بتقييم وعلاج الأفراد الذين يعانون من الكحول، والمخدرات، أو غيرها من الاضطرابات المتعلقة بالمواد المخدرة، والأفراد الذين تم تشخيصهم باضطراب مزدوج Bipolar disorder متعلق بالمواد المخدرة واضطرابات نفسية أخرى.

الطب النفسي البيولوجي

يعتبر الطب النفسي البيولوجي نهج للطب النفسي يهدف إلى فهم الاضطرابات النفسية من حيث الوظيفة البيولوجية للجهاز العصبي، وكيمياء المخ كما نسميها لان اي اضطراب بها يؤدي الي حدوث الأمراض النفسية، مثل مرض الفصام schizophrenia ومرض الاضطراب ثنائي القطب Bipolar disorder والاكتئاب وغيرها من الامراض.

الطب النفسي الشرعي

نعم لا تتعجب فقد يكون الطبيب النفسي يتعامل مع القضاة والمحامين في الجرائم، فلعلك شاهدت الفيلم المصري ” الفيل الأزرق ” وكيف كان يندمج الطبيب النفسي في حل الجرائم ويشهد في المحكمة شهادة خبير بمدى صحة عقل أو جنون الشخص المرتكب الجريمة فيبنى على أساسه حكم المحكمة.

الطب النفسي العائلي

وهذا يختص بتقديم النصح والاستشارات الأسرية للأسرة في مختلف أطوارها من قبل الإقبال على الزواج إلى كيفية التعامل في البيت معا ومرورا بكيفية تربية الأطفال وغيرها، وهو من أشهر الفروع لكثرة المشاكل الزوجية في هذه الأيام.

طب النفسي للمسنين

ويختص هذا الجزء تحديدا بالتعامل مع فئة المرضى المسنين، وهم الذين تعدت أعمارهم الخامسة والستين، ويشمل ذلك تشخيص وعلاج أمراض مثل اضطرابات فقدان الذاكرة Alzheimer’s disease، واضطرابات النوم والاكتئاب.

طب النفسي للأطفال والمراهقين

بالرغم من التشابه الكبير بين ذألك الفرع وطب النفسي للكبار ولكن هناك مجموعة معينة من الامراض النفسية التي لا تظهر سوى في هذه المراحل العمرية، مثل مرض التوحد وصعوبات التعلم، امراض القلق، وغيرها، وفي هذا القسم يجب تعليم الآباء والامهات تقنيات التعامل مع طفلهم المريض.

كما يوجد هناك العديد من الأنواع الأخرى للطب النفسى مثل:

  • كالطب النفسي الجسدي.
  • طب النوم.
  • الطب النفسي المجتمعى.
  • الطب النفسي للحالات الطارئة.
  • طب نفس إدارة الألم.
  • طب النفسي لصعوبات التعلم.
  • اضطراب النمو العصبي.
  • طب النفس الإدراك.

الاستنتاج

الطب النفسي محيط واسع له بحور متعددة, ويختلف الأطباء النفسيون بأختلاف تخصصاتهم, فإذا وجدت اهتمام وميل لأحد فروع الطب النفسي ووجدت في نفسك المؤهلات اللازمة لكى تصبح طبيب نفسى,فلا تتردد و اسعى لها.

يظل المرض النفسي من الأشياء التي تنغص الحياة علي المريض و تسبب له القلق فسعيد الحظ هو ذالك الشخص المؤهل والذي يمكنه مساعدة المريض للحصول على حياة أفضل بفضل الله ثم بفضل مساعدة الطبيب النفسى.

رسالة