" />

القاتل الصامت ” الأكتئاب ” ؟!!

بالتأكيد قد سمعت يوما ما عن انتحار الممثل المشهور ( روبن ويليامز ) و الذي يسمي صانع البهجة في أمريكا , أو ممثلة هوليوود الأشهر  (مارلين مونرو) .

فما الذي أدي بهم إلي إنهاء حياتهم رغم الشهرة و المال ؟ إنه القاتل الصامت يا صديقي الذي قد يقتل و يودي بحياة صاحبه دون ان يشعر و الذي يعرف في علم النفس بالأكتئاب .

ما هو الأكتئاب؟

الأكتئاب : هو تغير في المزاج العام للشخص و الشعور بالحزن و الغضب و فقدان اللذة حتي في أكثر الأنشطة اللتي تحبها كلعب الكورة أو مشاهدة مسلسلك المفضل .

و بالتأكيد يعوق أنشطتك اليومية و قد يعوق عملك اليومي و فقد الكثير من الوقت و الطاقة و أيضا يؤثر علي العلاقات الأجتماعية و يؤدي للعزلة .

هل كل حزن أكتئاب؟

من منا لم يفقد شخص عزيز عليه أو لم يفشل في تحقيق هدف كان يظنه خيرا له و شعر بحزن شديد ظن انه لن يفارقه و لكن كما نقول في المثل ” ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت و كنت أظنها لا تنفرج “ .

فالحزن يأتي و يذهب و هو جزء من حياتنا اليومية  لا يمكن ان نعيش بدونه فلن نعرف طعم الفرحة الحقيقة اذا لم نتذوق قليلا من الحزن .

لكن الاكتئاب هو الشعور بذالك الحزن بشكل دائم و فقدان الأمل و يكون ذالك هو الشعور الدائم و المسيطر عليك , و من هنا يجب أن أحدثك عن بعض أعراض الأكتئاب التي قد تظهر عليك أو من  حولك فتنتبه لها جيدا و تحذر من حولك منها .

أعراض الأكتئاب:

تغير في المود العام كالغضب و العدوانية و القلق و العشور بعدم الراحة و عدم الأرتياح و تقلبات المذاق .

  • الشعور بالحزن و الفراغ الشديد و فقدان الأمل و ان لا قيمة للحياة و اليأس و حب العزلة.
  • فقدان المتعة في أنشطتك المفضلة و الشعور بالتعب بسهولة و في بعض الأحيان الأقدام علي الانتحار.
  • مشكلة في القدرة علي التركيز و انهاء المهام و تأخيرها و نقص في الرغبة الجنسية.
  • مشاكل بالنوم كالأرق و عدم النوم بالليل و النعاس معظم الوقت و الشعور بالتعب في الصباح.
  • قد تظهر كمشاكل جسدية كالصداع و التعب و مشاكل في الجهاز الهضمي كعسر الهضم و فقدان الشهية.

 

فاذا ظهرت عليك أحد هذه الاعرض او كلها لمدة اكثر من 12 يوم أو أكثر فيجب استشارة الطبيب النفسي  وبدوره يقوم بسؤالك عن بعض الاسئلة ليعلم مدي خطورة الأمر أو بساطته و سنعرف فيما بعد دور الطبيب المعالج و ما سيقوم به معك .

و بما ان  الوقاية دائما خير من العلاج فدعنا نتحدث قليلا عن الوقاية من الأكتئاب و هل من السهل أحمي نفسي و من حولي من هذا المرض أم أنه مرض العصر كما يقولون .

كيفية الوقاية من الأكتئاب؟

من المأكد ستقول لنفسك تجنب أسباب أي مرض يحميني من هذا المرض .. نعم صحيح و لكن في مرضنا هذا الموضوع مختلف، علي الرغم ان قد يكون له بعض الاسباب التي سأسردها لك،  لكن يظل معظم حالات الأكتئاب مجهولة السبب .

بعض الأسباب المعروفة للأكتئاب :

  • الأسرة, قد يكون وجود تاريخ مرضي في الأسرة للأكتئاب أو الأمراض النفسية الأخري سبب و عامل يزيد من فرصة الأصابة بالمرض .
  • مشاكل الطفولة المبكرة, في بعض الأحيان تؤدي مشاكل الطفولة المبكرة إلي التأثير في ردة فعل الجسم للخوف أو المواقف العصيبة التي تمر بنا .
  • تركيب المخ, نعم قد تكون المشكلة عضوية كاملة ففرصة الإصابة بالمرض تزيد كثيرا اذا كان الفص الأمامي للمخ أقل كفاءة .
  • الأمراض الصحية, بعض الأمراض قد تزيد من فرصة الإصابئة بالأكتئاب ك الأمراض المزمنة , الأرق , الوجع المستمر , أضراب نقص الأنتباه و فرط الحركة .
  • سوء أستخدام الأدوية

    فسوء أستخدام الأدوية و المشروبات الكحولية يِؤدي للإكتئاب.

في بعض الأحيان يكون فعلا الأكئتاب مرتبط بتلك الأسباب التي ذكرناها و لكن في معظم الحالات يكون بلا سبب معين و لذالك إليك بعض النصايح التي قد تساعدك لتجنبه و تخفيفه إذا كنت تعاني من بعض الأعراض اللتي ذكرناها .

بعض النصائح العملية المثبت علميا كفاءتها من الوقاية من الأكتئاب:

التمارين الرياضية

فنصف ساعة يويما لمدة 3 الي 5 أيام يزيد من إنتاج الجسم من ( الاندورفين )  الذي يحسن من المزاج العام للانسان .

الأكل الصحي

و الأكثار من الخضروات و الفاكهة المتنوعة اللتي تزيد من الفيتامينات المفيدة للجسم .

تعلم ان تقول لا

فالشعور بالقلق و المسؤولية الاجتماعية الزائدة عن الحد قد تودي بك للأكتئاب، فلتضع بعض الحدود الأجتماعية بينك و بين من حولك لتخفيف ذالك العبء من عليك .

الكحوليات

يجب التوقف عن المشروبات الكحولية و المواد المخدرة.

بناء علاقات اجتماعية

يجب عليك التفاعل مع المجتمع من حولك وأقامة علاقات فعالة مع الأخريين .

إذا أخذت كل هذه السبل للوقاية و لكن مازال ينتابك شعور سئ و تشعر بالحزن و ووجدت في نفسك أعراض من التي تم ذكرها مسبقا في المقال .. فماذا تنتظر ؟

الأستشارة الطبية تكون خير و سيلة حين إذ للتخفيف عنك و مساعدتك للعلاج منه سواء كان بالمحادثات أو بوصف بعض الأدوية المساعدة .

ماذا سيقدم لي الطبيب المعالج؟

أول ما يقدمه لك الطبيب النفسي انه سيقوم بتشخيص حالتك بشكل دقيق، هل هو أكتئاب؟ أم فقط قليل من الحزن الذي أشرنا له مسبقا.

و ما مدي صعوبة المرض وما هو نوعه، يجب تحديد ذلك و لكن كيف؟

لا يوجد وسيلة واحدة فعالة لتشخيص الأكتئاب لكونه مرض نفسي و ليس عضوي , فمثلا تشخيص مرض فقر الدم ( الأنيميا ) يمكن أن يتم بسهولة شديدة بعمل تحليل صورة دم كاملة و قياس عدد كريات الدم الحمراء و نسبة الهيمجلوبين في الدم .

لكن الأمر يختلف حين نتعامل مع مرض نفسي كالأكتئاب فهو مرض نفسي و ليس بمرض عضوي كفقر الدم .

و من هنا أتفق علماء النفس علي بعض الأسئلة و عنونها بعنوان أختبار الأكتئاب لمحاولة تصنيف المرضي لمكتئب و غير مكتئب طبقا لمعايير تم الأتفاق عليها مسبقا .

ما هو أختبار الأكتئاب:

هو بعض من الأسئلة التي يسألها الطبيب المعالج للمساعدة علي تشخيص المرض و تصنيف مدى خطورته في أنواع الأكتئاب.

و هذه الأسئلة تتضمن:

  • أسئلة عن المزاج العام للمريض و مدي سعادته أو حزنه .
  • أسئلة عن شهية الأكل فقد تتغير بالزيادة فيأكل أكثر من المعتاد أو منقوصة فيأكل أقل من المعتاد .
  • أنماط النوم : فقد يميل الشخص المكتئب إلي السهر أكثر من المعتاد و يصاب بالأرق ليلا و تعب و شعور بالنعاس معظم الوقت بالنهار .
  • معدل النشاط : فقد يقل معدل النشاط و لا يستطيع ان ينجز مهامه المعتادة في حياته اليومية العادية ولا حتى ان يعيش روتينه اليومي .
  • الأفكار : فيسأل الطبيب عن أفكاره , هل فكر يوما في الأنتحار أو الأنتقام أو أسئلة أخري لمعرفة مدى قوة عقله الباطن و سلامته من عدمها .

ليس هذا و حسب ما يبدأ به الطبيب المعالج فكما عرفنا أن قد يكون سبب الأكتئاب مرض عضوي و يمكن علاجه لعلاج الأكتئاب فكما نقول إذا عرف السبب , بطل العجب .

و لذالك يقوم الطبيب أيضا بعمل فحص سريع علي أعضاء الجسم و طلب بعض تحاليل الدم كنشاط الغدة الدرقية و قياس نسبة فيتامين د في الجسم , لأرتباطهم الوسيق بالأكتئاب و أعراضه .

فإذا تم التعرف علي سبب المرض بأحد هذه الأسباب العضوية يتم علاجه بالأدوية المخصصه لذالك و يعود لطبيعته و يزول الأكتئاب .

 

قد تعرفنا علي ما هو الأكتئاب و الفرق بينه و بين الحزن ,
و تعرفنا علي أسبابه و كيفية الوقاية منه ,
و تعرفنا علي أعراض الأكتئاب التي قد تظهر علي أو علي من حولي و يجب الأنتباه لها جيدا ,
و علمنا ما سيقوم به الطبيب المعالج من أختبارات للتشخيص و غيره .

فلماذا هذا كله و لماذا ينشغل الأطباء و علماء النفس كل هذا الأهتمام بالأكتئاب و لما قد ناقشنا كل هذه المعلومات ؟
أهو فعلا بهذه الأهمية و الخطورة؟

 

للاجابة هلي هذا السؤال سوف نتطرق للحديث عن مضاعفات الأكتئاب و المشاكل النفسية و العصبية و الجسدية التي قد يؤدي لها إذا تركناه بدون علاج صحيح و توجيه رشيد .

 

مضاعافات الأكتئاب:

  • زيادة الوزن أو خسران الوزن:

    كما ذكرنا فإن الأكتئاب يزيد من الحمية للأكل أو ينقصها فبالتالي يؤثر بشدة علي الوزن بالزيادة او النقصان و كلاهما مضر للحصة اذا تغير عن النطاق الطبيعي .

  • آلام في الجسد:

    قد يظهر المرض النفسي كالأكتئاب في صورة آلام في الجسد و لا يعرف المريض سبب عضوي لها .

  • نوبات الخوف:

    قد يصيب المكتئب نوبات الخوف الغير مبرر و الذعر من أشياء عادية في حياتنا .

  • مشكلات أجتماعية :هذه من أوضح و أهم مشاكل الأكتئاب فالحرمان من العلاقات الأجتماعية و الميل للعزلة و أن لا صديق له بالحياة من أخطر مشاكل الأكتئاب و التي تؤدي بدورها لمشاكل أعظم.
  • التفكير في الأنتحار:

    فمن الأمثلة التي تحدثنا عنها في بداية المقال ببعيدة، فمارلين مونرو و اسماعيل يس في معظم الروايات يقال انهم انتحروا بسبب الأكتئاب .

  • إيذاء النفس:

    فيميل المكتئب لإيذاء نفسه و إحداث بعض الجروح و الآلام العضوية لتخفيف الآلام النفسية التي يشعر بها .

فتجنبنا لكل هذه الأعراض و مضاعفاتها كان لا بد من وجود الطبيب النفسي الذي يستطيع علاجك و التخفيف عن المريض , فكيف ذالك ؟

علاج الأكتئاب؟

تكمن صعوبة الأكتئاب في تشخيصه و التعرف عليه و قد ذكرنا دور الطبيب النفسي في تسهيل هذا الأمر و من ثم معالجته , و هناك طرق عديدة للعلاج :

1- الأدوية :

بعض مضادات الأكتئاب و مضادات للقلق.

2- جلسات العلاج النفسي :

يعتبرها البعض أفضل الطرق للعلاج النفسي , بأن تتحدث مع مختص يقوم بتعليمك بعض المهارات للتعايش مع الشعور الحزينة و الأفكار السيئة .

 

أخيرا ,
أقول لك
” بعد كل غروب حتما يأتي الشروق , و بعد كل ليلة ظلماء يشع النور من جديد ”
فحتما سيذهب الحزن و الهم فأستعن بالله و لا تعجز.

هل ترغب فى المساعدة؟

اذا كنت تشعر بالأكتئاب فلا داعي للانتضار كثير فحالتك سوف تسوء بشكل تدريجي ، و نحن فى طبيب نفسي اون لاين سنكون سعداء فى تقديم يد العون والمساعدة اليك، اذا كنت تعانى من اي عرض من اعراض الأكتئاب الموجودة سابقا في مقالتنا هذا  او تحتاج للمساعدة والأرشاد فيمكنك التواصل معنا للحصول على الدعم اللازم للتخلص من هذا المرض بشكل أفضل .

 

 

 

رسالة