المشاكل الزوجية المشاكل الزوجية ومسبباتها 4747351 2063759004" />
المشاكل الزوجية ومسبباتها

المشاكل الزوجية ومسبباتها

من النادر جدا أن تسير العلاقة الزوجية بدون حدوث أية مشاكل أو خلافات بين الشريكين، حيث من البديهي أن تتخلل العلاقة الزوجية العديد من المشاكل التي تؤثر بشكل سلبي على مسار العلاقة الزوجية، لكن الأهم هو معرفة كيفية التصدي لها وتجنبها والمبادرة لحلها وتخطيها بكل روية وتأني دون أية صراعات ومناوشات التي من الممكن أن تدمر العلاقة بشكل نهائي بين الزوجين.

وفي هذا الصدد، سوف نتطرق لأهم المشاكل الزوجية وكيفية التغلب عليها، وذلك من أجل الحفاظ على تماسك ومتانة العلاقة الزوجية.

ومن أغلب المشاكل الزوجية المتفشية في العديد من المجتمعات نجد:

1- التنافر بين الزوجين

تعتبر العلاقة المترابطة والمتماسكة بين الزوجين من أهم مقومات الزواج الناجح بين الشريكين، لكن من الملاحظ والشائع وبعد مرور فترة من الزواج يبدأ البعض من الأزواج بالشعور بعدم الانجذاب والملل وبالتالي النفور من الشريك وخصوصا في العلاقة الحميمية وهذا النفور بالطبع يؤدي لزيادة الفجوة بين الطرفين في مناحي أخرى.

وهنا يجب أن يكون عامل الوضوح والصراحة والمناقشة في الأمر حاضرا، وليس من العيب أن يعبر الشريك عن مدى احتياجه للطرف الآخر سواء من الناحية الجنسية أو من المناحي الأخرى، ومن المهم كذلك التجديد الدائم في العلاقة الزوجية وذلك بالخروج من براثن الروتين والملل في الحياة اليومية. 

2- الأعباء المنزلية اليومية

تعتبر الأعباء المنزلية اليومية ضمن الروتين الدائم والمستمر للعديد من النساء من تنظيف وترتيب ورعاية للأطفال، والخروج للتبضع وشراء أغراض البيت، حيث أن المرأة تشعر بالكثير من التعب والضغوطات المتوالية يوما بعد يوما، ما يؤثر سلبا على حالتها النفسية ويجعلها أكثر انفعالا وقلقا وتوترا، وبالتالي تقلص الرغبة والقدرة لمواكبة احتياجات الزوج مما يخلق بينهما نوعا من المشاكل التي يمكن أن تتفاقم مع مرور الوقت وتزيد حدتها.  

لذا من المهم جدا خلق جو من التعاون فيما بين الزوجين، حتى يتفاديان بذلك الوقوع في الضغوطات والتوتر وتسير بذلك الحياة بينهما وفق منهج طبيعي وسليم.

3- المناقشة والتواصل بين الشريكين

من الضروري جدا على الزوجين فتح باب للتحاور والنقاش البناء والسليم والعقلاني،  وذلك لفهم احتياجات كل واحد منهما والعمل عليها، إذ أن غياب التواصل بينهما يمكن أن يؤدي بالطرف المتضرر لصراعات نفسية بينه وبين ذاته، وبالتالي تأجج المشاكل الزوجية بطريقة غير مباشرة بسبب عدم رضى الطرف المتضرر وانعكاس ما يشعر به من إهمال على تصرفاته السلبية اتجاه شريكه.  

فالتواصل والنقاش هو علاج لكل المشاكل الزوجية، بحيث تكون الحياة بينهما واضحة ومستقرة من خلال التعبير عن احتياجاتهما الشخصية.  

4- الغيرة الزائدة عن الحد

تعتبر الغيرة الزائدة عن الحد من أكبر العوامل المسببة للمشاكل الزوجية، إذ بسببها يخلق جو من التوتر وعدم الاطمئنان والاستقرار وتفاقم الشكوك والمشاعر السلبية اتجاه الطرف الآخر مما يلقي بالعلاقة الزوجية للهاوية.  

فعلى الطرف الآخر أن يراعي مشاعر شريكه والابتعاد قدر الإمكان عن مسبباتها، والأخذ بعين الاعتبار الألم النفسي الذي تسببه الغيرة، وتفادي ما يمكن أن يؤرق ويمنع استقرار الحياة الزوجية ونجاحها.

المشاكل الزوجية ومسبباتها

رسالة