فوائد الصوم على الصحة النفسية فوائد الصوم على الصحة النفسية فوائد الصوم على الصحة النفسية" />
فوائد الصوم على الصحة النفسية

فوائد الصوم على الصحة النفسية

يعتبر شهر رمضان من الأشهر المميزة والمختلفة عن باقي شهور السنة، ففيه يقلع العديد من الأشخاص عن العادات السيئة والتصرفات السلبية، وهي فرصة للتخلص من التراكمات وخصوصا منها النفسية التي تؤرق الأشخاص على مدار السنة.

فشهر رمضان يمنح الانسان القوة والعزيمة في التحكم وضبط النفس، وتوجيهها التوجيه السليم، الشيء الذي يعود عليه بالفوائد الايجابية المتعددة من جميع الجوانب المكونة لشخصيته، كتحسين القدرة على تحمل صعوبات الحياة وضغوطاتها وتوترها من جهة، وكذا الرفع من مؤشر فرصه في النجاح من جهة ثانية.

وفي الآن ذاته، يشكل شهر رمضان فرصة كبيرة لتقوية الروابط  الاجتماعية وتعزيز العلاقات الشخصية، ما ينعكس بالنفع أيضا على الصحة النفسية للأفراد أنفسهم، وذلك لما له علاقة في زيادة فرص التواصل مع مختلف مكونات المجتمع، وكذا إنشاء علاقات جديدة أو التقرب العائلي والأسري، وتخفيف الوحدة والحد من الانغلاق على النفس وما ينتج عنها من اكتئاب أو قلق وما إلى غير ذلك.

ومن خلال هذا المقال، سوف نتعرف عن كيفية تأثير شهر رمضان على الصحة النفسية تحديدا، مع إبراز أهم التغيرات والنتائج التي يحصدها الإنسان خلال هذا الشهر.

من المعروف أن لشهر رمضان فوائد عديدة على الانسان وخصوصا على الصحة النفسية، وإن كان الامر يختلف من شخص لآخر، تبقى الاهمية تكمن في وقع التغيير كيفما كان سواء أكان جذريا أم جزئيا.

فوائد الصوم على الصحة النفسية فوائد الصوم على الصحة النفسية فوائد الصوم على الصحة النفسية addtext com MDY0MTM3ODIzNA
فوائد الصوم على الصحة النفسية

ومن هذا المنطلق يمكن القول، أن على الرغم من الفوائد التي يجنيها الفرد خلال الصيام كما سلف ذكرها، إلا أن هاته النتائج لا تكون من الايام الاولى بل تأتي تدريجيا،

حيث أن خلال الفترة الأولى لشهر رمضان تخيم على الانسان مشاعر الحزن والاكتئاب، والسبب راجع للأساس للتغيرات المفاجئة التي طرأت على يومياته، سواء من ناحية مواعيد الأكل أو ساعات النوم أو الأنشطة اليومية.

فهذه التغيرات تكون مزيجا من الأحاسيس السلبية، وحينها يدخل الانسان في مرحلة التخلص من السموم ليس العضوية منها فحسب، بل أيضا تلك السموم المرتبطة بالصحة النفسية والمزاج بشكل عام.

وبعد تعود جسم الانسان على التغيير والنمط الجديد، يدخل مرحلة من الارتياح والاسترخاء والهدوء الداخلي والنفسي، وهو الشيء الذي يحدث نوعا من التوازن في نفسية الإنسان، ما ينعكس بالإيجاب على كامل الصحة.

كذلك من الملاحظ في شهر رمضان أن الانسان عموما يستطيع كبح النفس من الزيغ والانفلات، وكذا تربيتها وتهذيبها باجتناب العادات السيئة والسلوكيات اللاأخلاقية، مثل المشاحنات والسب والشتم والأفعال المنافية للشهر الفضيل.

وطبقا لدراسات أجريت من طرف العديد من الأطباء والباحثين في سلوكيات الأشخاص خلال شهر رمضان، تبين أن وقع هذا الشهر له دور فعال في إخراج العديد من الأشخاص من حالات الاكتئاب والحزن والقلق والأرق بشكل جذري، وهو دافع يولد القدرة على مواجهة ضغوطات الحياة والتصدي لكافة الصعوبات.

كما يساعد شهر رمضان في علاج الوساوس القهرية التي يتخبط فيها عدد كبير من الناس، والتي تكون على هيأة معاودة الأفعال مرات ومرات عديدة بدافع الشك المرضي مثل وسواس النظافة، حيث أن الشخص المصاب بهذا النوع من الوسواس يغتسل ومن ثم يعاود مرات أخرى، ظنا منه أنه يغوص في القذارة والتلوث، وهناك الأفكار الوسواسية حول أمور الحياة العامة، أو أفكار سخيفة تتسلط على المرضى ولا يكون بمقدورهم التخلص منها.

 ويساهم شهر رمضان بشكل كبير في تقوية إرادة هؤلاء الأشخاص وتعويض اهتماماتهم السخيفة والمرضية بالانشغال بممارسة طقوس الشهر الفضيل، مما يعطي دفعة قوية تساعد المريض على الخروج من حالة الوساوس المرضية.
كذلك فإن أهم ما يميز شهر رمضان عن بقية العام هو الجو الروحاني الخاص، من خلال المشاركة العامة بين الأفراد في تقاسم أوقاتهم بين العبادة والعمل في ساعات محددة، وتخصيص الوقت الذي يجتمعون فيه للإفطار أو تناول الوجبات الأخرى، وهذه المشاركة في حد ذاتها لها وقع إيجابي من الناحية النفسية على المرضى النفسيين الذين يعانون من الانعزال ويحسون أن إصابتهم بالاضطراب النفسي قد بنت حاجزا بينهم وبين المحيطين بهم في الأسرة والمجتمع.

 وشهر رمضان بما يشمله من نظام عام يلقي بظلاله على جميع أفراد المجتمع، وتتميز سلوكاتهم تحديدا بهذا الشهر بالالتزام بالعبادات، والانضباط ومحاولات التحكم في الذات، وكذلك تعم مظاهر التكافل بين الناس، مما يبعث على الهدوء النفسي والنزوح من دائرة المشاكل النفسية المعتادة التي تشكل معاناة حقيقية للمرضى النفسيين، حيث يساهم هذا التغيير الإيجابي في حدوث تحسن في حياتهم وصحتهم النفسية بشكل كبير.

وهكذا يتبين أن شهر رمضان له أثر إيجابي على الصحة بشكل عام وخصوصا الجانب النفسي للإنسان، حيث يساهم وبوتيرة عالية في التخلص من المشاكل النفسية والعادات والسلوكيات السيئة، التي تجعل الشخص بسببها يعيش في عزلة تامة بعيدا عن الاوساط الاجتماعية وعن الحياة الايجابية والسليمة عامة.

 

كما يمكنك قرائة مقالة : فوائد الصيام لاصحاب الأمراض النفسية المزمنة

 

مقالتنا كانت بعنوان فوائد الصوم على الصحة النفسية في شهر رمضان

 

رسالة